• ×

11:44 مساءً , الإثنين 2 ربيع الأول 1439 / 20 نوفمبر 2017

التاريخ 12-03-33 08:33 مساءً
تعليقات 2 إهداءات 0 زيارات 973
المعلم
المعلم يفتح آفاق المستقبل، ويزرع التفاؤل في نفوس الناشئة، ويربي العقول ويهذبها، والمعلم يقرأ آمال الأمة وتطلعاتها، وكل أمة ارتقت في سلم المجد مجدت معلميها، ولكن ما ألاحظه اليوم أن المعلم أصبح سلعة رخيصة لكل هامل، وهدفاً مباحاً لكل عابث، وإذا حطمت الأمة معلميها فهي تحطم نفسها، وتدمر حياتها، وإذا سخرت منهم فهي تتجه للضياع، المعلم الآن اصبح فريسة سهلة لكل ألوان البيروقراطية، بدءاً من السلم الوظيفي، انتهاء بالحجر على عقله وابداعاته وأفكاره النيرة، فهو لا يحظى بالمستوى الوظيفي المستحق له قانوناً، فيبدأ حياته بتعيينه على مستوى أقل من مستواه المستحق، وإذا دخل معترك الحياة التعليمية فهو منفذ لا مبدع، وكل شيء أمامه يقابل بالرفض، أو الزج به في متاهة التعقيد والمكاتبات التي تميت أفكاره، ومن جانب آخر فأظن أن ما يمارس ضد المعلم هو نوع من الحالات النفسية، ففي السابق كان المعلم يتمتع بإجازة صيفية كافية تعوضه عن الكد طوال العام الدراسي، فحسده الآخرون على تلك النعمة فدأبوا في تقليص اجازته، وأيضاًَ استغلت بعض الأخطاء فصيغت الأنظمة لتكبيله، حتى أصبح في موقع شبهة دائمة، والأدهى من ذلك ان المعلم اليوم قتلت فيه روح المبادرة والابتكار لاصطدامه بالرفض المباشر وغير المباشر، وأحسن أحواله أن يجد ترحيباً مزيفاً، فإذا جد الجد رموه في صحراء قاحلة، وعلى هذه المعاملة غير المنصفة سيصبح نتاج التعليم على غير المأمول، ولا يوازي مطلقاً حجم الإنفاق عليه، والدليل ان هناك انفصاماً مخيفاً بين المنهج وواقع الطلاب وحياتهم, وتدنياً واضحاً في مستويات الطلاب، المعلم يا سادة هو الإنسان الوحيد الذي يجعل من صلب عمله الحث على الفضيلة والنهي عن الرذيلة، وتهيئة النفوس والعقول لبلوغ ذرى المجد، والعمل على تنفيذ الأهداف التعليمية والتربوية بأقصى جهد، وهو الوحيد الذي يقول كل صباح لطلابه، من الواجب النهوض ببلادنا الى مصاف الدول المتقدمة، ويردف قائلا: انت نحتاجك طبيباً وانت مهندساً معمارياً وانت خبيراً في الزراعة، وانت جندياً مقداماً تذود عن حياض الوطن، وانت رجل امن تسهر على راحة المجتمع وتحرسه، والمعلم هو الذي يتحدث عن الحضارة والتقدم والازدهار مع بزوغ شمس كل يوم، واخيراً: هل تتوفر هذه الصفات في أي موظف آخر؟ فالآخرون مع جلالة أعمالهم مهمتهم تنحصر في الشرح على المعاملات، والأمر والنهي أو إبداء الرأي، ولن يتحدثوا كما يتحدث المعلم، فلماذا لا نعيد للمعلم احترامه ومكانته، ونعطيه حقوقه كاملة؟

التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    20-03-33 10:34 مساءً خالد جديبا :
    المعلم يفتح آفاق المستقبل ،ويزرع التفاؤل في نفوس الناشئة
    هذه الكلمات تكفي في وصف المعلم لكي يعطى حقوقه وتعوداليه مكانته
    كلمات اكثر من رائعة زميلي احمدبشيري ولك تحياتي ،،،
    • #1 - 1
      29-03-33 07:30 مساءً أحمد بشيري :
      شكر خاص لزميلي الأستاذ/ خالد جديبا,, على التعليق في وصف المعلم, يعطيك العافيه.
  • #2
    26-03-33 04:04 مساءً نايف جيدر :
    الله يعطيك العافية ياأستاذ أحمد على هذه المقالة والى الأمام
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:44 مساءً الإثنين 2 ربيع الأول 1439 / 20 نوفمبر 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
إستضافة و دعم رحاب المستقبل RA.NET.SA
التصميم بواسطة ALTALEDI NET