• ×

05:36 مساءً , السبت 28 شوال 1438 / 22 يوليو 2017

التاريخ 16-03-32 09:12 صباحًا
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 4.3K
علموهن الحياة !!
ما إن يتسلل الضوء حتى يحلقن كالفراشات الموعودة بالمطر .. يدلفن لمدارسهن مثقلات بالأمل والتحدي والرغبة في النجاح ..ولأن الطابور الصباحي فاتحة اليوم الدراسي فلابد لأرواحهن البريئة من الوقوف تحية للعلم والوطن !
ولكن المفاجأة تحدث حين تبدأ الأخريات في قراءة برنامج الصباح الممهور بتوقيع المعلمة فلانة مشرفة البرنامج الفلاني والتي لم تجد لبناتها أشهى من الحديث عن الموت كبسملة أولى ولا أدري أي ذنب اقترفته أيدي هؤلاء التلميذات ليعاقبن بهكذا حديث ؟!
ويحدث الأسوأ حين تنحاز معلمة أخرى للموت لتبرهن على حقيقته مقدمة لهن نموذج لجنازة شارحة لهن كيفية غسل الميت خطوة خطوة ... وكأنهن لم يحفظن من الحديث إلا ( أكثروا من ذكروا هاذم اللذات ) ناسيات أو متناسيات أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتخول أصحابه بالموعظة !
لا أعتقد أن أحدنا بحاجة لدراسة الموت لاسيما تلك الوجوه التي لم تعرف الحياة بعد ! بناتنا أحوج ما يكن إلى تعلم الحياة ..الحياة بمفهومها الواسع النبيل !
وبدلاً من تقديم قصص الموت وخواتم السوء أعاذنا الله منها لم لا نهديهن طرائق النجاح وقصص المبدعين والمخترعين والأحرار على مر التأريخ ؟!
لماذا لا تخصص لهن برامج إثرائية تنمي فيهن الثقة بالنفس واحترام الذات وتقبل الرأي الآخر ؟!
لماذا لا يعلمن الحب بدلاً من تعلم الموت ؟! الحب بلغته النقية بأسلوبه الحضاري لم لا نغرس فيهن حب النجاح حب الـتألق حب إثبات الهوية والانحياز للحق ؟!
واقع المدارس مؤلم والحديث عنه ذو شجون فرفقاً بقلوب الصغيرات يا مشرفات البرامج ورائدات التوعية والله الله في أحلامهن ومستقبلهن خذوا بأيديهن للغد ..
وعلموهن كيف تكون الحياة !!

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:36 مساءً السبت 28 شوال 1438 / 22 يوليو 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
إستضافة و دعم رحاب المستقبل RA.NET.SA
التصميم بواسطة ALTALEDI NET