• ×

10:52 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

التاريخ 12-08-32 06:17 صباحًا
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 1.0K
هندرة الأندية الصيفية

الأندية الصيفية محاضن تربوية تقدم فيها البرامج والمناشط المنوعة لاستثمار إجازة نهاية العام الدراسي بما يعود على الطالب بالفائدة والمتعة حيث يلمس المتابع لذلك مخرجاتها التربوية الجيدة وهذه المخرجات هي نتاج لعمليات تربوية تبذل من أجلها الجهود المضنية كل عام من أجل رعاية أبنائنا الطلاب واسثمار أوقات فراغهم ببرامج تربوية متنوعة لم يقتصر تنفيذها على مرحلة معينة أو مجالات محددة بل تتميز بالشمولية والتنوع للإسهام في بناء شخصية إيجابية متكاملة للطالب , وقد تحققت هذه المنجزات بفضل الله ثم بالجهود التكاملية والمشاركة الفاعلة لمنسوبي النشاط الطلابي والمعلمين الذين آثروا التضحية بإجازاتهم من أجل رعاية هؤلاء الشباب , وقد خطت وزارة التربية والتعليم ممثلة في الادارة العامة للنشاط الطلابي / الاجتماعي خطوات تطويرية في هذا المجال من إعداد الأدلة الارشادية والتحسين المستمر لبرامج الأندية ومتابعة العمليات وصولاً للتعاملات الإلكترونية من خلال البوابة الإلكترونية للنشاط الاجتماعي ولكن يبقى دور الأندية الصيفية موسمياً ومحدودا بفترة زمنية قصيرة نوعاً ما وهي إجازة نهاية العام الدراسي والتي أرى انها غير كافية لتحقيق مخرجات بجودة عالية وفق مانطمح إليه , ولمواكبة متغيرات العصر وإدراكاً للفرق بين طلاب اليوم وطلاب الأمس وجب علينا إعادة النظر في عمليات الأندية الصيفية والبدء في هندرة عمليات الأندية الصيفية بما يتوافق مع متطلبات العصر الحديث وتقديم برامج نوعية تحقق الأهداف المرجوة وذلك بالبدء أولا بدراسة احتياجات الطلاب ومتطلباتهم وتوقعاتهم والبرامج المفضلة لديهم من خلال استبانة تعمم على جميع الادارات التعليمية لقياس الأثر التربوي للأندية الصيفية ومعرفة احتياجات الطلاب ومتطلباتهم وتوقعاتهم لترجمة هذه المتطلبات والاحتياجات والتوقعات الآنية والمستقبلية إلى خصائص محددة تعتمد على جودة المدخلات لتكون أساساً لتصميم عمليات برامج الأندية الصيفية للوفاء بهذه المتطلبات التربوية وتحقيق جودة المخرجات وتغيير الأندية الصيفية من أندية صيفية إلى أندية طلابية دائمة لاتهتم فقط بجودة المنتج وإنما بجودة المدخلات والعمليات والمخرجات معاً على ان تكون في مقرات ثابتة (مدارس) تؤمن لها كافة متطلباتها وتجهيزاتها وبهياكل إشرافية ثابتة ومرافق مجهزة وخطط تنفيذية تتضمن برامج نوعية موحدة لجميع الأندية يراعى فيها احتياجات الطلاب والمراحل السنية وتوظيف التقنية الحديثة في ذلك مع ربط الأندية بالمجتمع المحلي من خلال البرامج التي تحقق لنا ذلك , حتى تستطيع أداء دورها التربوي ليس فقط خلال إجازة نهاية العام الدراسي وإنما تكون منارات تربوية تقدم الخدمات التربوية والاجتماعية للطلاب وأسرهم بصفة مستدامة وبذلك لن تكون أندية صيفية وإنما أندية طلابية نسعى من خلال برامجها النوعية إلى تحقيق الأهداف التربوية ورفع حالة الرضا لدى المستفيدين منها
والله الموفق
رئيس قسم النشاط الاجتماعي
بالادارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة جازان
أ : نايف بن محمد عطيف

-

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:52 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
إستضافة ودعم مؤسسة رحاب المستقبل RA.NET.SA
التصميم بواسطة ALTALEDI NET