• ×

05:39 مساءً , الثلاثاء 2 ذو القعدة 1438 / 25 يوليو 2017

التاريخ 16-07-32 11:15 صباحًا
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 1.0K
حتى لا تزول النعم ..
حتى لا تزول النعم ......
رجاء العطاس
واقع يعيشه العالم ... وأوضاع ينفطر لها القلب ففي كل أنحاء العالم لا نكاد نرى إلا قتلى ، وأسرى ، ومظاهرات ، ومعارضة ، وفتن ومحن ، وفقر وجهل ، وبطالة لا تجد السبيل لوضع الحلول لها ....
وفي معظم الدول إن لم نجد فقراً وانقلابات شعب سنجد كفراً وضلالاً ....
ونحن ـ ولله الحمد ـ في هذا الوطن ، وفي ظل هذه القيادة ننعم بما لم ينعم به غيرنا ممن حرموا من الأمان ونعمنا به ..
ممن عانوا من ظلم القيادات .. ونحن ما إن تمنينا إلا وجدنا ما تمنينا وفوق ما تمنينا ، وقبل كل هذا وذاك نعمة الإسلام .
كل هذا ألا يستوجب الشكر ...!
وكل ما لمسناه وعايشناه من مكرمات ملكية غمرتنا وجعلتنا نرفل في ثياب العز والفخر .. فلكل موظف راتب شهرين ، وتثبيت المتعاقدين ورفع الحد الأدنى من الرواتب ، وأمن وأمان ، ومشورة وإحسان ، وغيرها الكثير الكثير ...
فماذا أعددنا لك يا وطن ؟؟ وماذا قدمنا ؟؟
( احتفلنا ! ) ... نعم يحق لنا الاحتفال ... ولكن ماذا بعد الاحتفال ؟؟؟؟؟؟؟
هل نشكر ونؤدي واجب الشكر على أكمل وجه وأتم صورة ؟؟ أم نظل في غفلة حتى تزول النعم ؟؟؟
هل أخلصنا العمل وراعينا الأمــــــــــــانة ؟
حين نرى استهتار البعض من الموظفين والموظفات بساعات الدوام ، حين نرى التقصير ، أو الظلم ، أو الاختلاس من خزينة الدولة ، أو الغياب المتكرر .
ظواهر كنت أظن أن تزول وتختفي حين نستشعر ما نحن فيه من نعم جسيمة افتقدتها شعوب أخرى لم يعد لهم مهنة يمتهنونها هذا إن بقي لهم حياة يعيشونها .
فمتى سنعي ما أسبغ علينا الإله من نعم غمرت السهول والقمم ؟
ومتى سنحمد الله ونؤدي واجب الشكر لهذا الوطن بسلوكٍ راقٍ وخدمة جادة لا تعرف الملل ؟
أسئلة دوماً تبادرني .... وكم أخشى الإجابة عنها !

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:39 مساءً الثلاثاء 2 ذو القعدة 1438 / 25 يوليو 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
إستضافة و دعم رحاب المستقبل RA.NET.SA
التصميم بواسطة ALTALEDI NET