• ×

09:48 مساءً , الجمعة 27 شوال 1438 / 21 يوليو 2017

التاريخ 01-06-32 11:29 مساءً
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 4.6K
( الرضا الوظيفي ) مدخل رئيسي لتطوير العمل التربوي
لقد اهتمّ ديننا الإسلامي الحنيف بإتقان العمل وإجادته والاهتمام به ، واهتم في الوقت ذاته بضرورة إعطاء الأجير الذي قام بالعمل أجره مباشرة حتى قبل أن يجف عرقه ، وإرضاءه وعدم التسلّط عليه ، وقدوتنا في ذلك سيّد البشر محمد عليه الصلاة والسلام ، وما حبّ صحابته رضوان الله عليهم وكل من ربطتهم به عليه السلام أيّ رابطة للتعامل سواء أكان مسلما أم غير مسلم ، نجدهم أنهم قد أجمعوا على الثناء عليه وعلى حرصه على إرضاء العاملين معه عليه صلاة ربي وسلامه.

وفي العمل التربوي غدا موضوع الرضا الوظيفي وعدم الرضا الوظيفي من الموضوعات التي تحظى باهتمام السلوكيين والإداريين، وذلك ببحث الجوانب المختلفة لوسائل ومصادر الرضا لدى الموظف وقياس درجة رضا الأفراد نحو وظائفهم وكذلك بحث أسباب ومصادر عدم الرضا ؛ لأن ذلك ينعكس على أدائه في العمل وقيامه بواجباته على الوجه المطلوب وقد ارتبط مفهوم الرضا الوظيفي بالأداء الوظيفي للعاملين والقيام بالأدوار والواجبات المطلوبة منهم، كما نجد أن أداء العمل يختلف من فرد لآخر ويعتمد ذلك على الجهد المبذول من قبل الفرد واقتناعه بأهداف المنظمة وولائه العميق لها والتزامه بواجباته المطلوبة وهذا الجهد مطلوب بشكل أكبر في مجال التعليم سواء من قبل المعلم أو المشرف

تفسير النظريات الإدارية للرضا الوظيفي :
من النظريات التي حاولت تفسير الرضا عن العمل وعوامله ومسبباته نظرية الإدارة العلمية، حيث اهتمت على يد روادها تايلور (Taylor) وفايول (Fayol) وفيبر (Feber) بالحوافز المادية باعتبارها الحافز الوحيد المحقق للرضا عن العمل؛ فحاولت توفير كافة السبل المادية التي ترفع من كفاية العامل؛ لتجعله يؤدي عمله بإتقان وبسرعة قصوى، ومع ذلك لم تستطع الإدارة تحقيق الرضا المطلوب، ويؤخذ عليها إهمالها للجوانب الإنسانية.

وعلى النقيض مما سبق، نجد أن مدرسة العلاقات الإنسانية أولت النواحي الإنسانية للعامل اهتمامًا كبيرًا، فقد جاءت ( تجارب هوثورن ( في الفترة الواقعة بين عام 1932-1927لتؤكد أن العوامل المادية لم تكن الحافز الوحيد المحقق للرضا عن العمل، بل إن هناك عوامل متعددة كان لها كبير الأثر في تحقيق الرضا.

ومن النظريات المفسرة للرضا الوظيفي أيضا نظرية هرزبرج( Harzberg) والتي تسمى ب( نظرية العاملي) وهى ترتبط أصلا بتطبيق نظرية ( ماسلو) للحاجات في مواقع العمل حيث رأي "هرزبرج" أن هناك مجموعتين من العوامل إحداهما تعتبر بمثابة دوافع تؤدي إلى رضا العاملين عن أعمالهم وأطلق عليها عوامل مرتبطة بالوظيفة أو العمل نفسه، وقد حصرها في إحساس الفرد بالإنجاز، وتحمل المسئولية، وتوفر فرص الترقية للوظائف الأعلى والمشاركة في اتخاذ القرارات المتعلقة بالعمل، أما المجموعة الأخرى من العوامل فيعتبرها بمثابة دوافع تؤدي إلى عدم رضا العمال عن أعمالهم، وأطلق عليها عوامل محيطة بالوظيفة أو العمل وقد حصرها في تلك الظروف التي تحيط بالعمل كالرئاسة أو الإدارة أو الإشراف أو نمط القيادة ، وطبيعة العلاقات بين الفرد وزملائه، وبينه وبين ورؤسائه، وظروف البيئة المحيطة بالعمل . أما فروم (Vroom) فقد فسر الرضا الوظيفي على أساس أن عملية الرضا أو عدم الرضا تحدث نتيجة للمقارنة التي يجريها الفرد بين ما كان يتوقعه من عوائد السلوك الذي يتبعه وبين المنفعة الشخصية التي يحققها بالفعل، ومن ثم فإن هذه المقارنة تؤدي بالفرد إلى المفاضلة بين عدة بدائل مختلفة لاختيار نشاط معين يحقق العائد المتوقع بحيث تتطابق مع المنفعة التي يجنيها بالفعل وهذه المنفعة تضم الجانبين المادي والمعنوي معا، وتفترض نظرية عدالة العائد في تفسيرها للرضا الوظيفي أن الفرد يحاول الحصول على العائد أثناء قيامه بعمل ما، ويتوقف رضاه على مدى اتفاق العائد الذي يحصل عليه من عمله مع ما يعتقد أنه يستحقه.

ومن تفسير النظريات السابقة للرضا الوظيفي وغيرها العديد من النظريات الأخرى ، لو بحثنا لتحديد تعريف واحد للرضا الوظيفي لوجدنا أن هناك اختلاف واضح في تحديده ، ولعل ذلك الاختلاف يرجع إلى اختلاف أهداف الدراسات التي تناولت مفهوم الرضا الوظيفي والأدوات المستخدمة فيها، لذلك أجد أن أوضح تعريف للرضا الوظيفي في مجال العمل التربوي بأنه: مجموع العوامل النفسية والاجتماعية والمهنية والمادية التي يترتب عليها الحالة الانفعالية التي تحقق الإشباع والرضا للمعلم أو المشرف التربوي وتجعله راضيا عن مهنته التربوية .
ولعلك أخي القارئ تلحظ من العرض المبسّط السابق أهمية الرضا الوظيفي لدى المعلم والمشرف وكل من يعمل في المجال التربوي ، وتدرك دوره الرئيس في تطوير العمل التربوي .

=================
موسى عبدالله مهدي حمّدي
ماجستير إدارة وتخطيط تربوي
مشرف تربوي مكتب التربية والتعليم في محافظة صامطة


التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:48 مساءً الجمعة 27 شوال 1438 / 21 يوليو 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
إستضافة و دعم رحاب المستقبل RA.NET.SA
التصميم بواسطة ALTALEDI NET