• ×

09:39 مساءً , الإثنين 1 ذو القعدة 1438 / 24 يوليو 2017

التاريخ 26-07-34 07:42 مساءً
تعليقات 1 إهداءات 0 زيارات 795
سيدي الاختبار...... سيدتي النتيجة
الساعة تشير إلى السادسة والنصف صباحا نظرت إليها بإهمال ثم تقدمت نحو البوابة المزدحمة بالطالبات .. شقيت طريقي نحو الساحة الخارجية للمبنى المدرسي ألقيت التحية على مجموعة من الطالبات كن بقربي .. شعرت حينها أني أمام قلق بالجملة قلق لغذٍ بعيد تقرب خياراته الاختبارات وقد يترجم هذا القلق من الغد أو النتيجة اللحظات التي تسبق دخول اللجان ... واصلت طريقي بخطى متثاقلة إلى إدارة المدرسة لأحط رحالي وأبدأ في المتابعة ... دق جرس إعلان دخول اللجان وتبعته صرخات الطالبات المدوية والتي أصبحت ( برتوكول الاختبارات عند الطالبة وخاصة عند سماع صوت جرس البدء .. ) ؟؟!! ... انتظرت في الإدارة حتى يتم دخول الطالبات إلى اللجان ومن مشاهداتي الدور القيادي الذي تقوم به مديرة المدرسة وفريق من المعلمات... ثم استأذنت مديرة المدرسة لمرافقتي هي أو من ينوب عنها وربما الوكيلة الفنية في المدرسة لنمر على اللجان ونطمئن على وضع الطالبات وسير الاختبار, ولكن قبل دخولي لأي لجنة ... أغضبني كالعادة !!! مشهد الكتب الدراسية وقد غطت فناء المدرسة تتنازع أوراقها نسائم الهواء يمنة ويسرة , وملأت بها حاويات النفايات ومن بينها كتب التوحيد والفقه , واستدعيت المشاهد المماثلة في عدد كبير من مدارسنا , فهذه الظاهرة باتت ملازمة لها .
بدأت أجمع الكتب وانفض عنها ما تركته أحذية الطالبات من تراب على صفحات كتاب التوحيد والتي كتب عليها آيات من القران الكريم , دخلت اللجان وتم الاطمئنان على الوضع الطبيعي (الاضاءة , التهوية ... ) !!! , وفي طريق عودتي إلى إدارة المدرسة سألتُ نفسي ... كيف تركنا أجيال من طالباتنا تتخرج وهي تمارس هذا السلوك دون علاج ؟ ... تذكرت أننا لم نعتبره مؤشرا يدل على وجود مشكلة لها أبعادها العقائدية والتربوية التي يتجاوز أثرها من المدرسة إلى المجتمع , واكتفينا بتوجيه مديرة المدرسة أولفت نظرها مع شيء من الغضب !!! ... ذكرني بتلك المسيرات التي تحرق وتكسر وتهدد شخص غير مسلم أهان القران الكريم , فنحن الجيل الذي لا يفعل شيئاً !!! لم نستطع أن نوقف سلسلة الاعتداءات على مقدسات الإسلام , فماذا سيفعل جيل يهين أعظم هذه المقدسات .
هل أصبحنا نمجد مشهد الاختبار ؟ ... نقدس دخول الطالبات إلى اللجان في الوقت المحدد حسب التعليمات !!! ونهتم بطريقة تفريغ الطالبات للمعلومات في أوراق الإجابة وطريقة جمعها وتصحيحها ومراجعتها ورصدها و ... ليسير سيدي "الاختبار" بنجاح ولتخرج سيدتي "النتيجة" في الوقت المحدد ولتتخرج طالبة بنسبة 100% على الورق ...
وهذا يحتم علينا أن نعمل على مراجعة واعية تعيد النظر إلى طريقة بناء المدرسة للأجيال لتكون قادرة على استيعاب العالم من حولها مؤهلة للمساهمة في التجاوز إلى ما هو أفضل وفق منهج وقوانين سنن الله في الأرض ..


التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    19-08-34 09:22 صباحًا حليمة عضابي :
    جزاك الله خير استاده حنان والله ان هذا الظاهره مؤلمه وان الطالبات يرمون الكتاب ويجي دور الفراشات في جمعهاو هناك حلول منها ان يصبح الكتاب الكترونيا تفنح وتداكر وبعدها لن ترمي الايباد ولن تحضره الى المدرسه لانها ها تخاف عليه من السرقه في فترة الاختبار وبكذا تجي كل طالبه مستعده لدخول لجنه الا ختبار بهدوء بدون مراجعه وضغط من بدء الاختبار بدقائق بكدا تكون المشكله انتهت او حل آخر هو تسلم ولي امر الطالبه الكتب من المستودع مباشره وان يدفع مبلغ 300 ريال ويتم استرجاعه للميلغ عند تسليم الكتب للمتسودع نهاية الفصل وبكدا لن ترمى الكتب غي النفايات وتصرفها المستودعات بالطريقه الصحيحه من اجل ان لا نلوم الطالبه ونحن لم نضع الحلول
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:39 مساءً الإثنين 1 ذو القعدة 1438 / 24 يوليو 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
إستضافة و دعم رحاب المستقبل RA.NET.SA
التصميم بواسطة ALTALEDI NET