• ×

05:41 صباحًا , الجمعة 5 ذو القعدة 1438 / 28 يوليو 2017

التاريخ 19-07-34 06:29 مساءً
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 715
مهنة من لا مهنة له أو بمعنى كلية من لا كلية له

المتأمل في العملية التعليمية يجول به الفكر وبًعد الخيال في محطات ومحطات لعله يستشف منها ما يثلج الصدر ويعيد توازن الامور للطريق السليم .
وقفة قليلاً مع قلمي لعلي أرسم ابتسامة بداخلي ولو كانت زائفة لبعض الوقت ، فبين الواقع والماضى لحظات لا تنسى ، ودروب لا تجف منابع ذكريات أيامها .
تساؤل أسأل به نفسي أولاَ : هل من تنسيق أو توافق بين وزارة التربية والتعليم والكليات بالجامعات التي تضخ خريجيها في ميدان التربية والتعليم .
ما يتعلمه طالب البكالوريوس من المعارف لا يختلف عليه اثنان ، ولا ينكر وجود مخرجات على درجة عالية من الكفاءة إلا جاحد ، والميدان يعج بكثير من النماذج التي تشرف . ولكن لا ننظر لعينة بقدر إلى المكون برمته.
ربما المشكلة تكمن في اختيار الطريق الصحيح وعناصر بناء أعضاء هيكل التربية والتعليم ، فالملاحظ أن عملية اختيار عناصر كليات التربية ليست على معايير تخدم واقع التربية والتعليم .
أهم مجال عمل يلامس حياة المجتمع هما التعليم والصحة فنختار للطب النسب والشروط والنظام الدراسي الذي يضمن لنا مخرجات تفوق المعايير نظراً لأن الخطأ غير مقبول به في حياة الناس وصحتها ، وكذلك الهنسة...الخ
أما مجال التعليم فمما يأسف له نضعه في آخر المطاف وكأنه لا يغذي كافة مكونات المجتمع الوظيفي وهو الذي يقود الامة للتقدم والرقى والإبداع ورفع رايته الوطن بالإنجازات في مجالي الدين والدنيا .
أصبح التعليم مهنة من لا مهنة له فقط مؤهل تربوي واجتياز لكفاءات المعلمين ببرنامج قياس ونسينا كيف تم دخول واختيار هذا الشخص لمجال التربية والتعليم .
هل كان هذا طموح له ورغبة ليجد نفسه في رسالته بدلاً من وظيفة نتكسب منها الرزق بعطاء أو بدون .
فلم يعد يحكمها غير قوانين وأنظمة عقيمة لا تطبق .
ما زال تقويم تعليمنا يحتاج لكثير من الامور لعل اهمها مدى ملائمة العنصر البشري لهذه المهنة وما هو مستوى الاداء الذي يقدمه لقطاع ينفق بسخاء من ميزانية الدولة للاستثمار في العنصر البشري وتنميه.
همسة : هل سوف تقوم شراكة بين وزارة التربية و الجامعات للمدارس وتستقطب كوادر ذات سمات وصفات خاصة للتعليم، وتروج وزارة التربية لرؤيتها ورسالتها من خلال مناشط وبرامج وحوافز تجذب جزء من الخريجين المتميزين ورعايتهم ومتابعة سيرهم في دراستهم وضمان توظيفهم من خلال عقود من المرحلة الثانوية .
ومضة: ما زلنا نعمل بدون معايير أو مقاييس محاسبية في الميدان وربطها بالمخرجات التي تقاس من جهات خارجية .


التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:41 صباحًا الجمعة 5 ذو القعدة 1438 / 28 يوليو 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
إستضافة و دعم رحاب المستقبل RA.NET.SA
التصميم بواسطة ALTALEDI NET