• ×

03:54 صباحًا , الإثنين 5 محرم 1439 / 25 سبتمبر 2017

التاريخ 22-05-32 11:54 مساءً
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 1.5K
الطابور الصباحي يحتضر
يمر الطابور الصباحي في المدارس هذه الأيام بمرحلة احتضار فلم بعد للطابور الصباحي تلك الأهمية أو القوة التي كان عليها قبل سنوات. ويرجع عدم الاهتمام بهذا الجزء المهم من اليوم الدراسي إلى عدة أسباب منها ماهو يتعلق بالطالب ومنها ما يتعلق بالمعلم ممثلا بالهيئة التعليمية بالمدرسة فأما الطالب وهو العنصر الرئيسي لقيام طابور صباحي متميز فتأخره أو عدم حضوره المستمر أصبح حالة مستشرية في الكثير من مدارسنا وخاصة في المرحلتين المتوسطة والثانوية والتي لانرى فيها من الطابور الصباحي الا النشيد الوطني بعد إذاعة صباحية مختصرة تقتصر في الغالب على القران الكريم والحديث الشريف وتمرين أو تمرينين رياضية تؤدى بخجل كما أن الهيئة التعليمية في المدرسة تتحمل هي الأخرى الجزء الآخر من ضعف الطابور الصباجي وعدم الاهتمام به وتتخلص في تأخير معلمي التربية الرياضة عن الحضور مما ينتج عنه تكليف معلم آخر غير متخصص بتأدية التمارين والتي لا يتفاعل معه الطلاب الموجودين وبالتالي يفقد الحماس لديهم مما يجعل الكثير منهم يقف موقف المتفرج. وكذلك تهاون الكثير من إدارات المدارس في تطبيق لوائح السلوك والمواظبة على الطالب الذي يتكرر غيابة أو تأخره عن الطابور الصباحي مما يجعل حضوره ومشاركته في الطابور الصباحي أمر ثانوي لايهمه من قريب أو بعيد. فمتى نرى الطابور الصباحي يعود إلى قوته وفاعليته السابقة والتي كانت كلمة استعد واسترح تسمع من اطراف المدرسة ومن المنازل المجاورة لتبث الحماس بين طلاب المدرسة أما اليوم فلا تكاد تسمع حتى من غرف المعلمين والفصول المجاورة.


التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:54 صباحًا الإثنين 5 محرم 1439 / 25 سبتمبر 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
إستضافة و دعم رحاب المستقبل RA.NET.SA
التصميم بواسطة ALTALEDI NET