• ×

11:52 صباحًا , السبت 28 شوال 1438 / 22 يوليو 2017

التاريخ 07-11-33 03:16 مساءً
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 599
اليوم الوطني .. فرحة تتجدد


ها هو اليوم الوطني العزيز يعاودنا للمرة الثانية بعد الثمانين زافًا إلينا أريج ذكريات عطرة و بطولات حقة سطرتها صولات و جولات صقر الجزيرة الملك المؤسس / عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود- رحمه الله و أسكنه فسيح جناته- في ربوع الجزيرة العربية جابها و رجاله المخلصين شرقًا و غربًا , شمالاً و جنوبًا , مرخصًا حياته لهدف سامٍ و نبيل متمثلاً في لم شتات الفرقة و توحيد الأجزاء و لم شمل الأعضاء في جسد دولة مترامية الأطراف متحدة في الغايات و الأهداف
شريعتها و منهجاها القويم الإسلام و مبادئه الخالدة دستور حكمها القرآن الكريم كتاب الله المنزل من فوق سبع سماوات و إن احتكم الأخرون إلى قوانين وضعية , و اضعوها بشر لا حول لهم و لا قوة في معرفة أين يكمن خير و نفع البشرية كافة .
إنها الحكومة الرشيدة الوحيدة في العالم , التي تحكم شرع الله تعالى و تستن بهدي نبيه المصطفى محمد عليه الصلاة و السلام.
عليه ليس مستغربًا و لله الحمد و المنة استتباب الأمن في ربوع مملكتنا الحبيبة و استقراره في عصر يموج بالاضطرابات و الثورات
يُتخطف فيه الناس من حولنا , و نحن نرفل في أمن و رغد عيش كريم برحمة من البارئ عز و جل ثم بحرص صادق من لدن حكامنا البررة على مدى ثمانية عقود من الزمان على تطبيق شريعة الله و إقامة العدل و إرساء قواعده على هدى و رشاد من الخالق الكريم سبحانه.
قل أن تجد تلاحمًا بين الراعي و الرعية , الحاكم و المحكوم , و الشعب و ولاة الأمر , كما نجده و ننعم به في أرض الحرمين الشريفين و مهبط الوحي العظيم , فنحن شعب مستمسك بعقيدته ولاؤه في الله و لله ثم لقاداته المخلصين و انتماؤه لأطهر بقعة في أرجاء المعمورة.
لا يضيرنا نعيق الناعقين حسدًا و كرهًا, و هرفهم بشعارات زائفة لا تسمن و لا تغني من جوع , نجدد الولاء مع كل شهيق و زفير و نعلن البراء صبحًا و مساءً ممن يريدون إطفاء نور الله بأفواههم و الله متم نوره ولو كره الكارهون الحاقدون , فقد خص بلادنا بالأمن و تجبى إليها
ثمار الخير و النماء و العيش الرغيد.
ستمضي أيها الوطن قدمًا إلى مدارج النماء و الرخاء و الازدهار و سنحتفل عامًا بعد عام و قرنًا عقب قرن بأمجادك و نعتز بمنجزاتك
مرخصين كل غال و نفيس من أجلك أيها الوطن الكبير .
سنذود عن حياضك و نحافظ على مقدراتك و مكتسباتك فنحن بك و معك نعيش عيشة الأكارم الشرفاء , لا حياة لنا بدون أمنك و أمانك و رغدك و رفاهك .
نحن معكم ولاة أمرنا , طائعين مختارين مؤتمرين بأمركم منتهين بنهيكم , سائرين على نهجكم الحكيم و منهاجكم القويم بتطبيقكم لشريعة الاسلام السمحة و أخذكم بهدي نبيه الهاد الأمين .
امض قدمًا أيها الوطن الحبيب و عين الله تحرسك و رعايته تكلؤك.
دام عزك و أمنك و أمانك و رخاؤك و ازدهارك.
تحياتي


التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:52 صباحًا السبت 28 شوال 1438 / 22 يوليو 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
إستضافة و دعم رحاب المستقبل RA.NET.SA
التصميم بواسطة ALTALEDI NET