• ×

09:27 مساءً , الأربعاء 3 ذو القعدة 1438 / 26 يوليو 2017

التاريخ 06-07-33 01:41 مساءً
تعليقات 2 إهداءات 0 زيارات 1.5K
يا قدوةَ الأجيالِ .. مهلاً ... !
الاختباراتُ في صورتها الظاهرة .. وحقيقتها البادية للعيان .. موسمُ حصاد ٍ .. ونتاج جُهدِ عامٍ .. أو جُــــهود بذلها البعض قبل الاختبار بأيامٍ قلائل ..
والاختبارات .. في أعماقِها أسرار ..
وفي جوهرها موسمُ إفراغٍ وكسب ..
يُفرغُ الطلابُ ما تلقوه خلال عام ليسطروه في صفحاتٍ معدودة .
وكسبُ قيمٍ تَــنقُــشُ واقعاً جديداً في صفحات الأيام والسنين .
وذلك الهدوء الذي يعم قاعات الاختبار بيئةٌ ناقلة لتلك الرسائلِ الصامتة التي يبعثـُها المعلم ، أو تبعثُها المعلمة ـ دون شعور ـ إلى ذاكرةٍ طويلةِ المدى .. عميقةِ الأثر ..
فمن المعلمين من يربي ويغرس ، ومنهم المفلس ..
فمن كان مربياً ديدنه الغرس .. فقد أقبل موسمُ غرسِه .. وجادت سماءُ خُلُقِه الرفيع بغيثِ قيم ، يعلم الأجيال درساً في الأمـــــــــــــــانة .. تلك القيمة العظيمة التي تُــنسى عند المصالح .. والتي لم تتحملها السمواتُ والأرضُ والجبال ..
فمن دسَّ في ورقتهِ علمَ غيرِه .. دارت دائرةُ الزمانِ ليدُسَّ في أرصدتهِ مالَ غيره !
وأما مفلسُ القيم ، الذي لم تكفِهِ خسارةُ قِيَمِه ، وإفلاسُ مبادئِهِ , بل سارت به أهواؤه ليلقن الأجيالَ درساً صامتاً .. وربما ناطقاً في إفلاسِ القيم .
وليت بمقدورنا أن نقيم سدوداً صفيقة بينه وبين فلذاتِ أكبادِنا ، صناعِ الغدِ المأمول ، حتى لا يتسرب إفلاسُه ُ إليهم ..
ويحي من تلك القيم المُهدرة التي يلتقطها الطالب ـ دون وعي ـ في لحظاتٍ تبقى عالقةً في الذاكرة تهمس ُ في أذن الأجيال ( الغشُ مباحٌ في غيابِ الرقيب )..!
رسائلٌ صامتة داخل قاعة الاختبار ، ناطقة وباقية في قلب كل طالبٍ وطالبة ، فقد أثبت العلم الحديث أن الذاكرة تحتفظُ بالمشاهدِ والصور المرتبطة بالعاطفة , ولك أن تتخيل ـ قارئي الكريم ـ كم من العواطف تُثارُ في قاعات الاختبار بين خوفٍ وسرور ، وحزنٍ وأمل .
وكم من القيم ِ تُخَزَّن ، وتبقى في ذاكرةِ الطلاب والطالبات..
فيا قادةَ العلم , يا من حمل هذا العامُ شِعارَكم ، وحملت السنون الطوالُ رسالتَكم ، وعلوَ شأنِكم .
يا معلميَّ الناس الخير ..
يا من صلت الحيتان في البحارِ ـ بأمر الجبارِ ـ عليكم .
ماذا أعددتم من غرسٍ وثمر لتقطفه الأجيالَ في قاعات الاختبار ؟
يا حارسَ الفضيلةِ قبل أن تراقبَ الطلابِ راقب رسالتَك .
ويا قدوةَ الأجيالِ.. مهلاً ..!
مشرفة الإعلام التربوي

التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-07-33 08:46 مساءً معلم :
    السلام عليكم
    اقول جزالك الله خيرا
    ربما تعليقي لا يستطيع ان يوصل ما افكر به لما وجدت في ما قرأته من قيم عظيمة اتمنى لو يفهما الاجيال والمعلمون
    لأنني ممن يتالمون بسبب ما أراه سواء خلال الاختبارات او خلال ايام الدراسة
    مرة أخرى جزاك الله خيرا
  • #2
    24-07-33 10:45 صباحًا ابن جيزان :
    لا حياة لمن تنادي ..مشكلتنا العويصة والمتجذرة هي .... " كل واحد فينا نفسي نفسي "

    بلا ضمير ولا قيم ولا رقي عندها يكون المعلم مجرد حاصد للمال مدمر للمواهب
    كل معلم يريد أن يسلم من شر الطلاب ومشاكلهم وذلك بالتغاضي عن مخالفاتهم
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:27 مساءً الأربعاء 3 ذو القعدة 1438 / 26 يوليو 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
إستضافة و دعم رحاب المستقبل RA.NET.SA
التصميم بواسطة ALTALEDI NET